fbpx

فيتامين د والكالسيوم. ٣ اشخاص معرضون للخطر؟

منذ الثورة الصناعية عدد قليل جدًا من الناس يتعرض لأشعة الشمس أثناء العمل. وتشير ابحاثAmerican diabetes association في عام ٢٠١١ إلى أن فيتامين د له دور مباشر في الوقاية والعلاج من امراض عصريه خطيره مثل السكري النوع 1 والنوع 2 ، وارتفاع ضغط الدم ، هشاشه العظام, ارتفاع الحساسية، والتصلب المتعددMS.

على عكس الفيتامينات الأخرى، يعمل فيتامين د مثل الهرمون، وكل خلية في جسمك تحتوي على مستقبلات له. ويصنع جسمك فيتامين د من الكوليسترول عند تعرضه لأشعة الشمس.

إذا انت واحد من هؤلاء الأشخاص ال٣ فانت لا تحصل على المستويات الموصى بها من فيتامين د

١-من يتبع نظام نباتي صارم، لأن معظم مصادر الفيتامين الطبيعية تعتمد على الحيوانات مثل الأسماك وزيوتها وصفار البيض والحليب المدعم وكبد المواشي وأيضا امتصاص فيتامين د يعتمد على توفر الدهون في الوجبة.

٢-من لا يتعرض لأشعة الشمس, لأن ٨٠٪ من حاجه الجسم اليومي لفيتامين د تأتي من تحول الكوليسترول عندما يتعرض جلدك لأشعة الشمس، فإذا كنت في المنزل، أو ترتدي ملابس تغطي الجسم أو تغطي الرأس لأسباب دينية، أو لديك مهنة تمنعك من التعرض لأشعة الشمس. فانت عرضة لخطر النقص.

٣-اصحاب البشرة الداكنة. تنتج صبغة الميلانين لتحد من وصول الأشعة الفوق بنفسجية الضارة للجلد وهذا يحد من انتاج فيتامين د. وتظهر الدراسات أن كبار السن وذوي البشرة الداكنة معرضون بشدة لخطر نقص فيتامين د.

لماذا فيتامين د مرتبط بالكالسيوم؟ لسببين

١-تمتص الأمعاء الكالسيوم عند توفر فيتامين د

٢-يمنع فيتامين د طرح الكالسيوم من الكلى

الاعراض الأولية لنقص فيتامين د ونقص الكالسيوم:

  • التنميل في الاطراف
  • آلام العضلات والظهر
  • الاكتئاب وضعف الشهية وصعوبة البلع
  • تكسر الاظافر
  • الإصابة بالمرض أو العدوى بشكلٍ متكرر
  • الشعور بالتعب والإرهاق

وإذا لم تتعالج فتصبح الأعراض أكثر خطورة:

  • ضعف شفاء الجروح
  • تشوش ذهني, التهيج, القلق
  • تأخر النمو والتطور لدى الأطفال
  • مشاكل الغده الدرقية
  • تآكل الأسنان
  • مشاكل في تنظيم ضربات القلب وضغط الدم
  • هشاشه وكسور العظام المتكرر 
  • تساقط الشعر.

هل كميه ضوء الشمس له علاقة مباشره بالحصول على ما يكفي من فيتامين د؟

نعم يتم إنتاج فيتامين د عندما تتعرض البشرة لأشعة فوق البنفسجية (UV-B) والتي تنبعث بشكل طبيعي من الشمس. وتعتمد كمية فيتامين د التي تصنعها بشرتك على عوامل مثل:

١-الوقت من اليوم: أشعة الشمس هي الأقوى بين 10 صباحًا و3 بعد الظهر.

٢- مساحه الجلد المتعرضة للشمس. كلما زادت المساحة زادت انتاج الفيتامين وتختلف في حال الوقف عن الاستلقاء.

٣-كمية الأشعة تقل بسبب الغطاء السحابي وتلوث الهواء.

٤-مكان إقامتك: تتمتع المدن القريبة من خط الاستواء بمستويات اشعه فوق البنفسجية UV-B اعلى

٥-محتوى الميلانين في بشرتك: الميلانين هو صبغة بنية سوداء في العين والشعر والجلد. يتسبب الميلانين في تسمير البشرة. كلما كانت بشرتك داكنة، زادت الحاجة إلى التعرض لأشعة الشمس للحصول على ما يكفي من فيتامين د من الشمس.

الكميات اليومية الموصى بها:

الخيار الاول وهو الافضل

١٥-٣٠ دقيقه اشعه شمس وتناول صحن خضراوات كبير في كل وجبه مثل سلطه الخضار الورقية

او الخيار الثاني وهو

تناول حبوب 800 وحدة دولية من فيتامين د مع ١غرام من الكالسيوم